بوابة الجيل الجديد

الأحد,16 يونيو , 2019

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
ثقافة وفن

أبرز ذلات لسان شيرين عبدالوهاب التى جعلتها فى مأزق

12:19 PM _ تم النشر فى الخميس,21 مارس , 2019

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/99617.jpg
رحاب اف ام

سقطات متتالية تدخل الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، بها نفسها إلى دائرة الاتهام واللوم، ورغم أنها تبادر بالاعتذار وتفسير كلامها بأنه زلة لسان، لا تزال تكرر الزلات نفسها، آخرها ما تقدم على إثره محام ببلاغ للنائب العام.
وتقدم الدكتور سمير صبري المحامي، ببلاغ عاجل للنائب العام، ضد شيرين عبدالوهاب، يتهمها بالتطاول على مصر ونشر أخبار كاذبة واستدعاء المنظمات الحقوقية المشبوهة، التي تعمل ضد البلاد للتدخل في الشأن المصري، عقب إحيائها لحفل غنائي في البحرين، عندما صرحت "أيوة كده أقدر أتكلم براحتي عشان في مصر اللي يتكلم بيتسجن".
إساءة "شيرين" الأخيرة لم تكن الأولى من نوعها، وجاءت استكمالًا لمسلسل تصريحاتها المثيرة للجدل.

البلهارسيا
أثارت الفنانة شيرين عبد الوهاب، عاصفة من الجدل حولها بعد تصريح سخرت فيه من نهر النيل في حفلة لها بلبنان.
وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، فيديو للمطربة شيرين عبدالوهاب، تسخر فيه من النيل في حفلة لها بلبنان، وردت شيرين في الفيديو المتدوال على فتاة طلبت منها أن تغني "مشربتش من نيلها" لترد عليها شيرين "هيجيلك بلهارسيا" متابعة: "إشربي إيفان أحسن".



الملكة رانيا
شيرين لم ترد أن يوظّف الإعلام زلة لسانها ضدها، عندما قالت الأميرة رانيا بدلاً من الملكة رانيا لذا قدمت اعتذارًا جراء هذا الخطأ غير المقصود وحملت عمرها المسؤولية، إذ قالت مازحة: "النهاردة ما حدّش يلقي اللوم عليّ، أنا داخلة الأربعين، دعوني أسجل تحية خاصة إلى الملكة رانيا، وأنا آسفة على الخطأ".
تونس وبقدونس
كشفت شيرين للجمهور حوارًا دار مع ابنتها التي سألتها عن مكان إحيائها حفلها قائلة: "بنتي سألتني إنتي رايحة فين؟.. قلتلها أنا رايحة تونس، فقالت إنتي رايحة بقدونس، قلتلها آه برضه هي خضراء".
وأثار هذا التصريح استياء الشعب التونسي، لتؤكد شيرين عبدالوهاب، أنها لم تقصد الإساءة أبدًا إلى تونس وشعبها، مضيفةً إنها قصدت نقل الأجواء العائلية داخل منزلها إلى الجمهور وليس التريقة، عبر إيصال صورة براءة الطفولة.
وأشارت إلى مكانة تونس لديها، خاصة أنها كانت حاملاً بابنتها عندما زارتها للمرة الأولى، كما أنها أحيت الحفلة الأولى بعد الإنجاب في تونس أيضًا، لافتة إلى أن دراسة ابنتيها للإنجليزية لذا هما ضعيفتان باللغة العربية، و"لو كلامي وسجيتي هتضايقكم هبطل أتكلم".


الأوبرا و"الكوز"
وفي أثناء حضور شيرين حفل إحدى المجلات أقيم بدار الأوبرا، وخلال غنائها على المسرح قالت: "أنا حاسة إني بغني في كوز، والمايسترو سليم سحاب لما كان بيحب يدلعني كان يقول لي يا بنت الكلب"، مما سبب إحراجًا شديدًا له وأثار استياء دار الأوبرا المصرية.
شيرين وعمرو دياب
وفي حوارها مع إحدى المجلات، سألت شيرين عن حضورها لحفل المطربة الأمريكية، ماريا كاري، قالت: "الحفل يعد حدثًا، وكان يجب أن نحضره"، وعندّما وجه إليها الصحفي سؤالاً: "لا نجد عمرو دياب يحضر مثل تلك الحفلات"، ردت بـ"بس إحنا ما كناش رايحين نحضر سعد الصغير، بل دي ماريا كاري، لذلك مالنا ومال فكر عمرو دياب".
وتعليقًا على هذا الشأن قالت دينا علي ماهر رئيسة مؤسسة الإتيكيت، وأسلوب الحياة، إن هناك مبادئ أساسية في التعامل والتحدث مع الآخرين، والفنانة شيرين لم يجانبها الصواب عندما بررت خطأها قبل أن تعتذر.
وأضافت "ماهر" في تصريحات خاصة ، أنه يمكن للشخص أن يقول كل ما يدور في ذهنه ولكن بطريقة لطيفة، دون أن يتسبب في إهانة أو تجريح بني آدم أو شخص اعتباري، كبلد أو مصنع أو جريدة أو قناة.
وكشفت رئيسة مؤسسة الإتيكيت وأسلوب الحياة، عن خطوات بسيطة تستطيع شيرين باتباعها أن تتحدث بأسلوب لبق، وحددتها في نقاط، أولها: التفكير العميق قبل النطق بأي حرف، وتتخيل ما سوف تقوله بأنها أخبار قيلت عنها وتسأل نفسها هل تقبلها على ذاتها؟ وأن تبعد في حديثها عن كل ما هو سلبي، وأيضًا تنتقي الألفاظ المستخدمة في الحديث، ومراعاة طريقة وأسلوب الإلقاء لأنه يشكل هيكل الحديث، بالإضافة إلى التحفظ في الحديث ومحاولة جعله بناء دائمًا، وأخيرًا التدرب على ذلك بالممارسة الكثيفة.
وفي السياق ذاته، قالت ماجي الحكيم خبيرة الإتيكيت، إن شيرين أخطأت واستخدمت أسلوب غير لبق لا يليق بفنانة ذات قيمة في الوطن العربي، حتى وإن قالت ذلك بعفوية، كما أنها تحتاج إلى ضبط النفس وتحسس