بوابة الجيل الجديد

الجمعة,22 فبراير , 2019

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
عرب وعالم

إليزابيث وارين تدشن حملة لخوض الانتخابات الرئاسية الامريكية

11:19 AM _ تم النشر فى الأحد,10 فبراير , 2019

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/98251.jpg
رحاب اف ام

دشنت السيناتور إليزابيث وارين رسميًا حملتها لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة متعهدة بالقضاء على انعدام المساواة الاقتصادية.
وأصبحت وارين، أحدث شخصية من الحزب الديمقراطي تسعى لنيل الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس الحالي دونالد ترامب، ورد فريق الحملة الانتخابية لترامب على وارين حتى قبل أن تعلن بدء حملتها رسميا ووصفتها حملة ترامب بأنها "فاسدة"، بحسب "بي بي سي".
ويعد هذا أول تدخل مباشر من حملة ترامب في حملات المنافسين المحتملين في انتخابات الرئاسة المقررة عام 2020.
وكتب براد باسكال، مدير حملة ترامب، على مواقع التواصل الاجتماعي: "سيرفض المواطنون الأمريكيون حملتها غير الأمينة وأفكارها الاشتراكية التي ستؤدي إلى زيادة الضرائب وتقتل الوظائف وتدمر الطبقة الوسطى في أمريكا".
واتهم باسكال وارين بإهانة المواطنين الأصليين عندما عملت على تحليل الحمض النووي الخاص بها؛ لتثبت أنها من أحفاد قبيلة شيروكي التي تعود إلى السكان الأصليين لأمريكا.
وفي خطابها في ولاية ماساتشوسيتس، أكدت وارين أن ترامب تجسيد في أجلى صورة لكل ما هو خطأ في المجتمع الأمريكي، معتبرة أنه نتاج للنظام الفاسد الذي يحابي الأثرياء والأقوياء ويهيل التراب على كل شخص آخر.
وأطلقت وارين حملتها الانتخابية من مصنع شهير لكنه مهجور منذ مدة طويلة، واستخدمت وارين الخلفية وإضاءتها الباهتة لتبرز فكرتها الرئيسية في أن الطبقة العاملة تم عزلها من جانب الأثرياء المتنمرين والحكومات المتتالية.
ورغم درجة الحرارة التي كانت تحت الصفر والرياح الشديدة حضر عدة آلاف مؤتمر وارين لسماعها وهي تتعهد بمحاربة الفساد في واشنطن وإعادة الاتزان إلى الاقتصاد وإصلاح الديمقراطية الأمريكية.
ودخلت وارين الساحة السياسية وهي مكتظة حيث يبحث الحزب الديمقراطي عن مرشح يمكنه هزيمة دونالد ترامب.
وأبدى بعض الحضور تخوفهم من أن حملة وارين قد تواجه صعوبات في المستقبل بسبب محاولتها إثبات صلتها بقبائل السكان الأصليين، ولطالما كانت وارين نجمة في ساحة اليسار التقدمي الأمريكي وتمكنت من بناء حملة رائعة على مستوى الولايات المختلفة ولا يزال أمامها أقل من عام بقليل حتى يبدأ الناخبون في تكوين آرائهم.