بوابة الجيل الجديد

الأحد,19 أغسطس , 2018

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
بلدنا

"العصار" يلتقي وفد تحالف "PROTON TECHNOLOGIES" والسبب

10:08 AM _ تم النشر فى الجمعة,20 يوليه , 2018

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/91741.jpg
رحاب_اف_ام

التقى الدكتور/ محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي وفد تحالف PROTON TECHNOLOGIES (والذي يتكون من شركة TUBACEX الإسبانية وشركة Tubes 2000 الروسية)، وذلك لبحث سبل التصنيع المشترك لنظم الأنابيب لمحطة الضبعة النووية.

أكد "العصار" على أهمية مشروع إنشاء المحطة النووية بالضبعة، وأشار إلى أن وزارة الإنتاج الحربي لديها إمكانيات تؤهلها للمشاركة في تصنيع بعض المكونات المطلوبة حيث من المخطط أن تصل نسبة المكون المحلي في المحطة النووية الأولى إلى 20% وترتفع في كل محطة اعتباراً من المحطة الثانية بنسبة 5%، وأوضح أن وزارة الكهرباء أسندت لوزارة الإنتاج الحربي مهمة إنشاء اللجنة الوطنية لتوطين تكنولوجيا إنشاء المحطات النووية بالضبعة بهدف تعظيم القيمة المضافة في هذا المشروع، واستعرض "العصار" خلال اللقاء الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والخبرات الفنية المتوفرة بشركات الإنتاج الحربي والتي يمكن إستغلالها للتعاون في مجال التصنيع المشترك لنظم الأنابيب للمحطة النووية.

وعرض السيد/ Jose Luis Fernandez ممثل شركة TUBACEX رؤية تحالف "PROTON TECHNOLOGIES" الروسي-الإسباني في الإمداد بالأنابيب عالية ومنخفضة الضغوط والمطابقة للمواصفات الخاصة بالأنابيب التي حددها مصمم مشروع المحطة النووية بالضبعة وتتوافق مع نظم الجودة المطبقة بالمشروع ومستوى الرقابة عليها ومتطلبات السلامة ودرجاتها.

وأشار السيد/ Aleksey Gorokhov ممثل شركة Tubes 2000 إلى أن الشركة تعتبر من الشركات الروسية الرائدة وذات الخبرة في مجال تصنيع نظم الأنابيب للمحطات النووية، وقام "Gorokhov" بإجراء عرض تقديمي عن الأنابيب والوصلات المطلوبة لمشروع المحطة النووية، وأعرب عن رغبة التحالف في إقامة شراكة مع الإنتاج الحربي للعمل في هذا المجال وتوطين صناعة الأنابيب الخاصة بالمحطات النووية المتطورة في مصر وتبادل الخبرات بين الوزارة وتحالف PROTON TECHNOLOGIES الروسي-الإسباني، خاصةً لما يتوفر "بالإنتاج الحربي" من إمكانيات تصنيعية وخبرات تكنولوجية وكوادر مؤهلة للعمل في هذا المجال.

وقد اتفق الجانبان على تبادل الزيارات والوفود الفنية بينهما من أجل التعرف على الإمكانيات التي يمتلكها كل جانب على أرض الواقع وكذا تحديد مجالات التعاون المشتركة بين الطرفين.