بوابة الجيل الجديد

الأربعاء,18 يوليه , 2018

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
أخبار الرحاب

الجيران يكشفون تفاصيل جديدة في مجزرة "أسرة الرحاب"

2:11 PM _ تم النشر فى الأربعاء,09 مايو , 2018

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/88962.jpg
رحاب اف ام

بدأت "رندا. أ" إحدى شهود العيان على الحادث الشهير بـ"مذبحة أسرة الرحاب"، سرد حل لغز تفريغ إطارات سيارة المجني عليه -الابن الأكبر – "عماد. س"، بصوت حزين، قائلة: اعتدت السهر الدائم، ويوم الجريمة سمعت صرخات عديدة مصدرها الفيلا المقابلة، فهرولت لأرى ما يحدث عن قرب ولكني لم أكتشف شيئًا، بعد استنشاق نفسا عميقا استكملت "رندا" حديثها: شاهدت والدة المجني عليها زوجة رجل الأعمال عندما حضرت يوم اكتشاف الواقعة، تسب زوج نجلتها وتصفه بـ"النصاب العالمي"، وأنه أغرق ابنتها وأحفادها معه، وانهارت من البكاء أمام الفيلا قائلة "كان انتحر هو ذنب عياله وبنتي إيه.. إحنا عارفين من زمان إنك كده كده ميت".

لغز السيارة
وحلت "راندا. أ" لغز تفريغ إطارات سيارة الابن الأكبر، بتأكيدها أن من فرّغ الهواء من الإطارات هو أمن جهاز مدينة الرحاب، بهدف عدم تحركها من مسرح الجريمة حتى انتهاء التحقيقات حتى لا تنقلها شركة السياحة التابعة لها السيارة من مكان الجريمة، مشيرة إلى أن الشركة أرسلت مندوبها بعد الواقعة لاستلام السيارة وتحصيل مستحقاتها من المستأجر، لكن المندوب فوجئ بوفاة المستأجر وأسرته في ظروف غامضة.

اختفاء الكلب
وبتأثر شديد ارتسم على قسمات وجهها قالت "عبير. م" إحدى شهود العيان ومقربه من أبناء المجني عليهم: إن أصدقاء محمد عماد الابن الأكبر اتصلوا به عدة مرات متتالية، ولكن بدون رد، لمدة 5 أيام، وبوصول قوات المباحث عُثر على هاتف محمد عماد موصل بالشاحن الكهربائي، لذلك فهو الهاتف الوحيد الذي كان مفتوحا دائمًا ويستقبل المكالمات، وأضافت: أصدقاء عماد سألوا فرد أمن بجهاز مدينة الرحاب عن صديقهم فأخبرهم أن الأسرة هواتفهم مغلقة، ربما لسفرهم وتركهم المنزل لأخذ قسط من الراحة قبل الامتحانات، فسأله صديق عماد عن سبب تركهم سيارتهم وسفرهم بدونها، فأجاب فرد الأمن أنهم سافروا مع أشخاص آخرين بسيارتهم، وهاجمت عبير، فرد الأمن قائلة "لولا كسله كان زمان الجثث مدفونة ولكنه الإهمال".

وانتقلت عبير بالحديث إلى حرص أصدقاء عماد على إطعام كلب صديقهم الذي سافر فجأة بدون توديعهم، ونفت الشاهدة اختفاء الكلب كما زعم البعض، مؤكدة أن قلة نباح الكلب أثارت الشكوك حول اختفائه.

وكانت نيابة القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد سلامة، أمرت بتسليم وسادة بها بقع من الدماء، إلى مصلحة الطب الشرعي بواقعة، انتحار مقاول بعد قتله زوجته وأبنائه الثلاثة، في مدينة الرحاب، بسبب تراكم الديون؛ لرفع البصمات من على الوسادة التي كانت بجانب جثة الأب، ولمعرفة إلى من تنتمي بقع الدماء التي توجد أعلى الوسادة وبجانبها.

وكشفت التحريات أن الأب كان يعمل رئيس مجلس إدارة إحدى المؤسسات التعليمية وبعد إحالته للمعاش، عمل في مجال المقاولات من خلال مشروع خاص به استثماري، كما أكدت التحريات مرور الأب بحالة سيئة لكثرة الضغوط النفسية التي كان يعاني منها.

وكشفت معاينة النيابة أن الأعيرة النارية المستخدمة في قتل الثلاثة أطفال والسيدة وزوجها، هي ذاتها الأعيرة المنطلقة من أداة الجريمة بجانب جثة المجني عليه "مسدس غير مرخص"، ووجود 6 طلقات نارية مستخدمة في الحادث، وتبين أن المقاول مُحرر ضده محاضر بسبب تأخره عن دفع الديون .

وأكد مصدر مطلع بالداخلي ان الرصاصة الأولى تم إطلاقها على الجبين مباشرة أما الثانية والثالثة تم إطلاقها على أسفل الذقن في اتجاه الجمجمة.

وأوضح المصدر من خلال تصريحات صحفية هامة لأحد المواقع الإخبارية المصرية، أن تلك الواقعة ليست انتحاراً، مؤكداً أن الشخص المنتحر لا يستطيع إطلاق أكثر من رصاصة واحده على نفسه، وأن ما حدث هو عملية قتل لرجل الأعمال وأسرته.حيث أكد المصدر أن رجل العمال لدية العديد من الديون وأنه تلقى تهديدات قوية من قبل أصحاب المديونيات، وتم التعرف عليها من تليفون رجل العمال المقتول، وأنه يوجد الآن فريق على أعلى مستوى في محاولة لكشف غموض الحادث، حيث أنها جريمة بشعة هزت أركان الدولة المصرية .