بوابة الجيل الجديد

الإثنين,16 يوليه , 2018

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
منوعات

موقف الإسلام من عيد الأم

5:36 PM _ تم النشر فى الأربعاء,21 مارس , 2018

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/86802.jpg
كتبت: ألاء محمد

لا شك بأنّ الإسلام كرم الأم تكريماً عظيماً من وجوهٍ كثيرة، فالوالدين وخاصةً الأم فقد أمر الله تعالى بالإحسان إليهما وعدّ قول كلمة (أفٍ) ٍفي وجههما نوعاً من العقوق، فقد قال تعالى: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) [الإسراء: 23]، كما أوصى النبي الكريم حين جاء رجلٌ إليه فقال: (يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك.) [صحيح البخاري]، وكل ذلك وغيره ممّا يدل على تكريم الإسلام للأم ودورها العظيم في الحياة والذي لا يكافئه عملٌ أو إحسانٌ أو تخصيص يومٍ لها.

إنّ الاحتفال بعيد الأم في الإسلام هو بِدعة مُحدَثة والله أعلم، حيث يؤكد الإسلام على أهمية بِرّ الأم في جميع الأوقات وليس في وقت محدد من السنة، فلم يرد في الإسلام أنّه يجب تخصيص يوم للاحتفال بالأم، بل إنّه كرّمها ورفع مكانتها، كما نبّهت تعاليم الإسلام إلى أهمية برها وحذرت من هجرانها، والجدير بالذكر أنّه لا يوجد في الإسلام سوى عيدين، هما عيد الفطر وعيد الاضحى، وأيّ عيد غيرهما لا يمثل سوى التشبه بغير المسلمين، وهذا ما يتم اعتباره من المُحدَثات في الدين، كما أنّ الاحتفال بعيد الأم فيه موافقة لليهود والنصارى في الاحتفال بأعيادهم، وقد نهى الإسلام عن التشبّه بغير المسلمين، ويمكن القول إنّ عيد الأم لا أصل له في الإسلام، ولم يرد عنه شيء في كتب الأنبياء، كما لم يرد فيه حديث حتّى وإن كان ضعيفاً.