بوابة الجيل الجديد

الثلاثاء,21 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
حوارات وتحقيقات

أحمد رفاعي يكتب: حالات الطلاق مابين الفائز والخسران والضحية المجتمع !

11:07 PM _ تم النشر فى الأربعاء,09 أغسطس , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/77422.jpg
كتب أحمد رفاعي

متحسبوش يا بنات أن الجواز راحة، ومتزعلوش يا بنات أن قولنا بصراحة، أن الجواز عمره ما كان عمره ما كان راحة، قولوا لنا يا نصاح، مين فى الحياة مرتاح، حتى الحمام اللى طاير، عنده تعب فى الجناح، بهذه الكلمات لفرقة المصريين هل كانت رسالة لكل فتاة ان تنتبه قبل ان تتزوج.

فنري ان أحد الأسباب في حالات الطلاق، "الفيسبوك"، و"البلاي ستيشن"، تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي وعلى رأسها "فيسبوك" تساهم بنحو 20% على الأقل من حالات الطلاق، وتؤكد محاكم الأسرة وقوع الكثير من حالات الطلاق إما بسبب "البلاي ستيشن" من الزوج أو "الكاندي كراش" من الزوجة.

وأكدت إحصائية مركز البحوث الاجتماعية أن تدخل الأهل في الحياة الزوجية كان سببًا من أسباب الانفصال والطلاق بنسبة 44.6 في المائة، ثم يأتي عامل الخلافات الدائمة والخصام بين أسرتي الزوجين بنسبة 21.9 في المائة، وغلاء الأسعار.

وأجمع الخبراء على أنّ الأطفال هم الأكثر تضرراً من انهيار العلاقة الزوجية، حيث يُؤثر في بناء شخصياتهم حيث يكون لديهم مشاعر من الإحباط والفشل يرافقها إحساس بالظلم لافتقادهم الشعور بالطمأنينة، والاستقرار، والراحة، والأمان، ولانعدام الحب، واختفاء التراحم، حيث تندلع المشاجرات وتستمر المنازعات ويسود حب الذات وينعدم الاحترام، وغالباً ما يعتقد الأطفال بأنّهم سبب الصراع بين الوالدين، والكثير من الأطفال يحملون أنفسهم مسؤولية الطلاق ومسؤولية إرجاع الوالدين إلى بعضهما، مع أنّه ليس لأي من الأطفال ذنب في أنهم ولدوا بين أبوين غير متفاهمين.

نسبة الطلاق ارتفعت في مصر من 7% إلى 40% خلال الـ50 عامًا الماضية، فإجمالي عدد المطلقات في مصر وصل إلى 4 ملايين مطلقة، بمعدل 250 حالة طلاق في اليوم الواحد أي حدوث طلاق كل 4 دقائق في مصر، من أصل 14 مليون قضية طلاق تشهدها المحاكم المصرية سنويًا، بمشاركة 28 مليون شخص أمام المحكمة، أي ما يعادل ربع سكان مصر.

وكشف جهاز "التعبئة والإحصاء" بأن 40% من حالات الطلاق تتم في السنوات الخمس الأولى من الزواج، وأوضح أن النسب الأكبر من الذكور الذين يقدمون على الزواج من 30 إلى 35 سنة، كما رصد الجهاز أن 40% من حالات الطلاق تتم في سنوات الزواج الخمس الأولى.

في حالات الطلاق ليس الفائز الرجل او الخسران هي المرأة ولكن الضحية هم الأطفال، الوالدين، المجتمع ومايؤثر في بناء جيل جديد ليس ذنبهم أنهم بين أبوين غير متفاهمين.