بوابة الجيل الجديد

الثلاثاء,21 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
مقالات

ألاء محمد عبدالعزيز تكتب: بعد محاولة اغتيال رئيس فرنسا .. أشهر محاولات الاغتيال الفاشلة لرؤساء العالم

9:55 AM _ تم النشر فى السبت,15 يوليه , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/76534.jpg
كتبت: ألاء محمد

تعرض العديد من رؤساء الدول، لحوادث اغتيالات على مر التاريخ، فالاغتيال السياسي ظاهرة قديمة، وتتكرر دائماً بين الحين والآخر، وقد أثبتت الدراسات وأشارت إلى أن محاولات الاغتيال للحكام المستبدين أكثر جدوى للبلاد في حالة نجاحها؛ فالبلدان التي شهدت اغتيالات قد تميل للتحول الديمقراطي بنسبة 13% أكثر من تلك التي تشهد محاولات فاشلة، كما تزداد فرصتها لإجراء تغير بالقيادات بنسبة 19%.

ومن أبرز وأشهر محاولات الاغتيال الفاشلة لرؤساء العالم على مستوى الرؤساء العرب، الرئيس الأسبق حسنى مبارك، فى أديس أبابا عاصمة إثيوبيا، ويعتبر حادث الاغتيال “أديس أبابا”، عام 1995 هو الأشهر على الإطلاق من محاولات اغتيال الرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك”، حيث تم نشر الخبر في وسائل الإعلام الإثيوبية وسرعان ما أذاعته وسائل الإعلام المصرية، وآثار وقتها ضجة كبيرة في الوسط الإعلامي، إلا أنه لاتزال حقيقة هذا الحادث غير مكتملة التفاصيل.

بشار الأسد
فى عام 1980 نجا الرئيس السورى الراحل حافظ الأسد، من محاولة اغتيال، حيث ألقى شخص قنبلتين يدويتين عليه أمام القصر الجمهورى، خلال مراسم وداع رئيس النيجر، لكن محاولة الاغتيال فشلت بسبب تضحية أحد عناصر الحماية بنفسه.

الملك الحسن الثاني
وفي محاولة انقلاب “أوفقير” أو عملية “بوراق ف 5″، 16 أغسطس 1972، على يد أفراد من سلاح الجو المغربي لاغتيال الملك الحسن الثاني عن طريق مهاجمة طائرة البوينج الملكية القادمة من برشلونة.

جاك شيراك
فى عام 2002 تعرض الرئيس الفرنسى السابق جاك شيراك، لمحاولة اغتيال، عندما أطلق أحد الأفراد رصاصة من بندقية مخبأة فى حقيبة جيتار خلال مرور موكب شيراك فى الشانزليزيه، لتفقد العرض العسكرى بمناسبة يوم الباستيل، والعيد الوطنى الفرنسى.

حسين بن طلال
تعرض الملك “حسين بن طلال”، ملك المملكة الأردنية الراحل إلى 18 محاولة اغتيال من بينها محاولة تمت من قبل مجموعة من المقاتلين الفلسطينيين في سبتمبرعام 1970.

صدام حسين
فى عام 1982 تعرض الرئيس العراقى الراحل صدام حسين، لمحاولة اغتيال عام 1982، فى الدجيل بالعراق، وبعد أن نجا منها قرر الانتقام، وشن حملة واسعة من الاعتقالات لأهل المدينة وتم إلقاء القبض على 1450 شخص من أبناءها.

جابر الصباح
فى 25 مايو 1985 تعرض الشيخ جابر الصباح أمير الكويت لمحاولة اغتيال، حيث كان فى طريقه إلى مكتبه فى قصر السيف، وتم اعتراض طريقه بسيارة مفخخة، وفى هذه العملية قتل اثنين من مرافقيه، وأصيب الشيخ جابر بجروح، نُقل على إثرها إلى المشفى الأميرى، ويعتقد أن سبب محاولة الاغتيال موقف الكويت من الحرب بين إيران والعراق، وكانت المحاولة من مناصرى إيران فى الحرب، وتم تنفيذ العملية على يد عضو فى حزب الدعوة الإسلامية فى العراق هو جمال جعفر على الإبراهيمى.

أردوغان
تعرض أردوغان للعديد من محاولات الاغتيال، استهدفته منذ كان رئيساً لـ"بلدية إسطنبول الكبرى" حتى يومنا هذا، حيث حاولت العديد من الجماعات اغتياله، على رأسها "جماعة أتابيلر"، جماعة "أرجنكون"، وجماعة "حزب العمال الكردستانى- بى كا كا".

وسُئل رئيس الجمهورية التركية المنتخب رجب طيب أردوغان عن عدد محاولات الاغتيال التى استهدفته، فأجاب قائلاً: "لا أتذكر تماماً عددها، ولكن يمكننى القول إنها أكثر مما أتذكر بكثير".

جورج بوش الأب
كما حاولت المخابرات العراقية اغتيال “جورج بوش الأب”، أثناء زيارته الكويت في أبريل 1993، إلا أن المحاولة اكتشفت قبل وقوعها، وألقى القبض على المجموعة المنفذة، ما دفع بالولايات المتحدة إلى توجيه ضربة بصواريخ كروز لمقر المخابرات العراقية في ضاحية المنصور بالعاصمة بغداد.

فيدل كاسترو
فيدل كاسترو صاحب أكبر رقم قياسى بموسوعة "جينيس" فى عدد الاغتيالات التى تعرض لها، إذ تعرض لـ638 محاولة اغتيال فى الفترة التى سبقت عام 2006 عندما نقل صلاحياته الرئاسية لأخيه راؤول كاسترو، حيث كانت وكالة الاستخبارات الأمريكية "سى آى إيه" فى أغلب الأحيان، الجهة المدبرة لهذه المحاولات.

رونالد ريجان
فى 30 مارس 1981 تعرض الرئيس الأمريكى رونالد ريجان لعملية اغتيال فى واشنطن، كان ذلك بعد 69 يوما من فوز ريجان بالانتخابات وتوليه الرئاسة.

جرت المحاولة حينما خرج ريجان من الفندق متوجها إلى سيارة كانت فى انتظاره، وخلال ذلك قام جون هينكلى جونيور بإطلاق 6 رصاصات من مسدسة باتجاه ريجان، لكنها لم تصبه.

جمال عبدالناصر
الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، كان ممن تعرضوا لمحاولة اغتيال أيضًا فى أكتوبر 1954، اشتهرت باسم "حادثة المنشية"، فى أثناء خطابه للجماهير فى الإسكندرية، حيث سُمع دوى 8 طلقات رصاص كانت موجهة إليه إلا أنها لم تصبه وباءت المحاولة بالفشل، واتهم فيها جماعة "الإخوان"، وتمت محاكمة وإعدام عدد منهم.

عدلي منصور
كما تعرض الرئيس “عدلي منص