بوابة الجيل الجديد

الخميس,23 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
البرامج

باحث يمنى: اليمن سيظل كيانا واحدا وأن التحالف العربى الذى تقوده المملكة العربية السعودية

12:07 PM _ تم النشر فى الأحد,14 مايو , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/74606.jpg
بوابة الجيل الجديد


قال أبو بكر باذيب، الباحث السياسي اليمني، إن اليمن سيظل كيانا واحدا وأن التحالف العربى الذى تقوده المملكة العربية السعودية تأسس من أجل هذا الغرض "حماية اليمن، ودعم شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، والتصدى للحوثيين وقد نجح فى ذلك حيث استعاد 80% من الأماكن التى سيطروا عليها.

وأوضح "باذيب" فى تصريحات لـ"صدى البلد" أن المجلس السياسى الانتقالى الذى تم تشكيله فى الجنوب برئاسة محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدى لن يمثل أي خطر على وحدة اليمن خاصة، وأن رئيس المجلس متواجد الآن بالمملكة العربية السعودية وهو ما ينفى النية لاتخاذ أى خطوة تؤثر على وحدة الأراضى اليمنية كما أنه يبحث تسوية أى خلاف.

وقال الباحث السياسي اليمني، إن الجامعة العربية ودول مجلس التعاون الخليجى أكدت على وحدة الأراضى اليمنية وهذا ينفى ما أثير عن وقوف إحدى الدول العربية وراء ما يثار حول انفصال جنوبى اليمن ودلل على ذلك بحضور دول مجلس التعاون الخليجى كاملة للاجتماع الذى خرج عنه البيان الذى أكد على وحدة اليمن.

وجدد مجلس التعاون لدول الخليج العربية مواقفه الثابتة تجاه وحدة وسيادة الجمهورية اليمنية الشقيقة والحفاظ على أمنها واستقرارها.

كما جدد دعمه لجهود الأمم المتحدة الرامية إلى التوصل الى حل سلمي للأزمة اليمنية وفقًا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، أن دول المجلس تدعو جميع مكونات الشعب اليمني الشقيق في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ اليمن إلى نبذ دعوات الفرقة والانفصال، والالتفاف حول الشرعية لبسط سلطة الدولة وسيادتها واستعادة الأمن والاستقرار في مناطق اليمن كافة، وإعادة الأمور إلى نصابها حتى يتسنى للشعب اليمني الشقيق استكمال تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل التي عالجت القضايا اليمنية كافة، بما في ذلك القضية الجنوبية، مؤكدًا أن جميع التحركات لحل هذه القضية يجب أن تتم من خلال الشرعية اليمنية والتوافق اليمني الذي مثلته مخرجات الحوار.

ويأتي بيان مجلس التعاون الخليجي ردا على محاولة انفصال الجنوب، ويعتبر هذا البيان ضربة قاصمة لمحاولات بعض الأطراف اليمنية لفك التحالف العربي الداعم لعملية انتشال اليمن من المليشيات الحوثية والانقلابية بقيادة المخلوع علي عبد الله صالح.

وكان محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي أعلن الخميس، عن تشكيل مجلس سياسي انتقالي لإدارة شؤون جنوب اليمن، بتشكيل قيادة سياسية وطنية لإدارة وتمثيل الجنوب ولتحقيق أهدافه وتطلعاته.

وبحسب البيان، فقد عين الزبيدي رئيسًا للمجلس، فيما عين هاني بن بريك، وزير الدولة المقال، نائبًا له، ويتكون المجلس من شخصيات جنوبية، بينهم شخصيات تحمل صفات رسمية في الحكومة الشرعية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.

ويأتي هذا البيان، بعد أيام من تفويض الزبيدي بتشكيل مجلس سياسي في الجنوب، من قبل فصائل الحراك الجنوبي، "المطالبة بالانفصال عن شمال اليمن".

وشهدت محافظة عدن خلال الأسبوع الماضي، توترات أمنية ومظاهرة أطلق عليها "مليونية إعلان تاريخ عدن"، رفضًا لقرارات الرئيس عبد ربه منصور هادي، والتي قضت بإقالة الزبيدي من منصبه، مع إقالة بن بريك، وزير الدولة، وإحالته للتحقيق.