بوابة الجيل الجديد

الثلاثاء,17 أكتوبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
حوارات وتحقيقات

منه فضالي تتحدث عن أعمالها الحاضره والقادمه

3:46 PM _ تم النشر فى الأحد,19 مارس , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/72471.jpg
متابعات بوابة الجيل الجديد

النجمة الشابة منة فضالى من الفنانات القليلات اللاتي يحافظن على نجوميتهن، يسرن على نهج معين، لا يحدن عنه، منذ أن بدأت مشوارها الفنى لكى تحافظ على نجوميتها.

«البوابة» التقت منة لتتحدث معها عن أحدث أعمالها الدرامية «أفراح أبليس»، وتفاصيل دورها، وأسباب موافقتها عليه، ورأيها فى الأعمال ذات الحلقات المطولة، وتتطرقنا معها إلى حقيقة استعدادها لجزء خامس فى سلسال الدم، والعمل السينمائى المؤجل مع كريم عبدالعزيز، فكان معها هذا الحوار:

■ فى البداية تشاركين فى مسلسل «أفراح إبليس»، ما الذى جذبك لهذا العمل؟
- بصراحة عندما عرض علىّ العمل أعجبت به كثيرًا، وقصة المسلسل لفتت انتباهى بشدة، حيث إنها تدور فى إطار اجتماعى، وبها كثير من التشويق، خاصة أن الجزء الأول منها كان ممتعًا للغاية، وشاهدت حلقاتها كاملة، وهذا الجزء مختلف شكلًا ومضمونًا، وقد وقعت عقده، وبدأ التصوير منذ أيام، وسوف يعرض خارج السباق الرمضانى.
■ ماذا عن طبيعة دورك وكواليس العمل؟
- أنا سعيدة للغاية لمشاركتى مع جميع فريق العمل، وعلى رأسهم المخرج المتميز أحمد خالد أمين، ورغم أن عدد حلقات المسلسل ٦٠ حلقة، فإنه يخلق جوّا ممتعًا أثناء العمل، ولا يشعرنى بأى ملل، وأجسد من خلاله شخصية فتاة تدعى «دهب»، يقع فى غرامها العمدة، الذى يقوم بتجسيده الفنان جمال سليمان، وتقع فى العديد من المشاكل أثناء العمل، وأجزم بأنه سوف يكون مفاجأة للجميع.
■ جسدت من قبل دور فتاة صعيدية تدعى هنية فى مسلسل «سلسال الدم»، هل هناك تشابها بينها وبين دهب فى أفراح إبليس؟
- لا.. إطلاقًا رغم أن الشخصيتين فتاتان صعيديتان، فإن كلتا الشخصيتين مختلفة عن الأخرى تمامًا، وليس لأي منهما علاقة بالأخرى، ودهب تختلف عن هنية شكلًا وموضوعًا.
■ هناك من يرون أن الأعمال ذات الـ٦٠ حلقة ظاهرة مملة، ولا تجذب الجمهور، ما تعليقك؟
- أنا ضد التعميم فى أى شيء، وأرى أن الأمر ليس كذلك، والعمل الجيد يفرض نفسه، فهناك أعمال عدد حلقاتها ٣٠ ولا تعجب أحدًا، والعكس كذلك، وبالنسبة لى عندما أشارك فى أى عمل لا أنظر إلى عدد حلقاته بقدر مضمونه وطبيعة دورى، وأكبر مثال على ذلك مسلسل ليالى الحلمية، فكان أكثر من ٣٠ حلقة، ولكنها ملحمة درامية رائعة، وعندما يشاهدها أحد إلى هذه الحظة لا يكل ولا يمل منها قط، وفى نهاية الأمر أى عمل درامى على مستوى العالم يتوقف على مضمونه فقط، وليس على أى شيء آخر.
■ وماذا عما تردد عن استعدادك لتصوير جزء خامس لمسلسل سلسال الدم؟
- لا.. هذا كلام غير صحيح بالمرة، فقد انتهيت من تصوير الجزء الرابع نهائيًا، وهذا الجزء الأخير، ولا يوجد جزء خامس منه، والحمدلله حقق هذا العمل فى الأجزاء الثلاثة السابقة نجاحًا كبيرًا حتى هذه الحظة واستقبلت ردود أفعال إيجابية وجيدة للغاية منذ عرض الجزء الرابع، فقد كتبه الرائع مجدى صابر بطريقة وحرفية عالية، وأجاد فى إخراجه العظيم مصطفى الشال، وبالنسبه لى أعتبر سلسال الدم بجميع أجزائه الأربعة حالة درامية من المحال أن تتكرر مرة أخرى، دورى فيه من أهم الشخصيات التى قدمتها حتى الآن، لأنه أسهم بشكل كبير فى إكسابى خبرة كبيرة، وأفادتنى فى كل الأعمال التى أقدمها لاحقًا، وإننى سعيدة لتعاونى مع ألمع نجوم التمثيل الذين شاركوا فيه.
■ أخيرًا.. لماذا تأخر فيلمك الذى كنت تجهزين له مع «كريم عبدالعزيز»؟
- هذا صحيح بالفعل، كان هناك فيلم نقدمه معًا مع المنتج وائل عبدالله قبل فيلمى مع محمد سعد، الذى قدمته وعرض فى دور العرض «تحت الترابيزة»، ولكن تم تأجيله لانشغالى وانشغال كريم بأعمال أخرى، ولكن سوف نبدأ فيه قريبًا.









البوابه