بوابة الجيل الجديد

الجمعة,23 يونيو , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
مقالات

كيف تصبح جريء

2:19 PM _ تم النشر فى الإثنين,13 مارس , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/72257.jpg
متابعات بوابة الجيل الجديد

الخجل سمة شائعة لدى العديد من الأشخاص حول العالم، وهي ناتجة عن عامل أو عدة عوامل مجتمعة من أهمّها القدرات البدنية وقدرات التواصل، حيث توجد نسبة كبيرة من الأشخاص الخجولين بفعل الإصابة بالتلعثم أو لاعتقادهم أنّهم ذوي جسد غير متناسق.

بالإضافة إلى العوامل النفسيّة الأخرى التي تؤثر فيها طبيعة التنشئة والحالة الأسرية والاقتصادية بشكل عام.

ليست هناك قاعدة عامة لأسباب خجل الناس بشكل عام، وإنّما يتم تحديد السبب لدى كل حالة بشكل فردي، ومع ذلك توجد بعض النصائح العامة التي يمكن من خلال اتباعها التخلص من الخجل وتغيير الشخصية نحو الأفضل.

نحو شخصية أكثر جرأة ..
أوّل ما يمكن أن ينصح به في هذا السياق هو التعامل مع الآخرين كشخص جريء بالفعل حتى في حالات التردد والخجل؛ فإنّ مداراة العيوب الشخصية تعتبر أحد أهم الوسائل التي يمكن أن تؤدي إلى التعود على التعامل بشكل جريء، أولى المحاولات للتعامل بجرأة سوف تكون مدهشة غالباً، حيث يمكن أن يأخذ الشخص زمام المبادرة في طرح رأي أو اقتراح طعام أو نزهة كشيء بسيط للتجربة، وبعدها يمكن التركيز على الردود بشكل أكثر صراحة ووضوح مع الآخرين.

الشخصيات غير الجريئة لا يمكن أن تبادر بفعل أي شيء إلا ما ينمّ عن التراجع في التعاملات، فيمكن أن يرفضوا الخروج من المنزل للنزهة مع الأصدقاء بسبب وجود أشخاص معينين، ومع ذلك في حالة الخروج قد لا يملكون جرأة القول إنّهم يودون الرحيل الآن.

للتخلص من تلك الحالة يجب فعل أشياء جديدة وغير متوقعة، مثل تغيير نمط الملابس أو اقتراح الذهاب إلى أماكن بعيدة. تقترن الجرأة بإعادة اكتشاف الذات، وماهية القدرات التي يتمتع بها المرء وما حدود العمل الذي يمكن أن يؤديه وفقاً لتلك القدرات، وكذلك تحديد مساحات التعامل الاجتماعية والصلات بالآخرين.

وعندما يعلم الشخص ذاته جيداً يمكن أن يكون قادراً على رسم الطريق الذي يرغب فيه لتحقيق أحلامه، والأشخاص الذين يريدهم إلى جانبه من الأشخاص الذي يجب عليه التخلص منهم لتأثيراتهم السلبية؛ حيث إنّ كل هذا سوف يزيد الجرأة بشكل ملحوظ بسبب الإصرار الشديد على تحقيق الذات.

ممارسة الرياضة أيضاً يمكن أن تكون مدخلاً مباشراً للوصول إلى شخصية أكثر جرأة، حيث إنّ الرياضيين يمتلكون قدراً أكبر من الثقة بالنفس يؤهلهم للتعامل مع المواقف المختلفة التي يمكن أن تتطلب القيام بمجهود عضلي شاق.

كما أنّ الظهور الاجتماعي في المناسبات والأماكن العامة يكون أكثر حضوراً بسبب اللياقة البدنية التي يتسم بها الشخص الرياضي، ولذلك ينصح بممارسة تمارين كمال الأجسام أو السباحة لتأثيرهما المباشر على القوام والكتلة العضلية للجسم.

http://elshaari.rehabfm.com/images/NewsImages/572831.jpg