بوابة الجيل الجديد

الجمعة,24 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
مقالات

كيف تحافظ على هدوء أعصابك

2:08 PM _ تم النشر فى الإثنين,13 مارس , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/72256.jpg
متابعات بوابة الجيل الجديد

هدوء الأعصاب
نمر في حياتنا اليومية في كثير من المواقف الصعبة؛ المحزنة والمفرحة، والمثيرة للقلق والتوتر، والتي تتطلب الهدوء دائماً، والمحافظة على أعصاب متزنة، لأن التوازن النفسي هامٌّ جداً لحياة مستقرة وهادئة، وضبط الأعصاب يعتبر مهارة وفنّاً، لأن الأعصاب الهائجة تتسبب بالكثير من المشاكل لصاحبها.
كما وتجعله يتفوه بالكثير من الكلمات المؤذية والجارحة، مما تسبب المشاكل مع الآخرين، وتجعله يشعر بالندم فيما بعد، لذلك علينا السعي بكل قوة، للتدرب على الاحتفاظ بأعصاب هادئة، والبعد عن جميع أسباب العصبية والانفعالات المبالَغ فيها، فقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام : " ليس الشديد بالصرعة، ولكن الشديد مَن يمسك نفسه عند الغضب " .

طرق الاحتفاظ بأعصاب هادئة ..
عدم العجلة في إصدار الأحكام، ومنح النفس مهلةً كافيةً لإظهار رد فعل مناسب للموقف، وكما يُقالُ دائما، " العد للعشرة يجعلك تعيد النظر في كلماتك التي ستخرج منك ".
عدم كبت المشاعر، والبوح أولاً أولاً لشخص موثوق، أو تدوين المشاعر السلبية على ورقة وتمزيقها فيما بعد، لأن عدم البوح، يجعل المشاعر السلبية تتراكم، فتحدث لحظة انفجار للأعصاب .
ممارسة التمارين الرياضية، وتعدّ الرياضة، من أهم وسائل الحفاظ على أعصاب هادئة، لما للرياضة من دور هامّ في طرد المشاعر السلبية، وتعزيز التفكير الإيجابي، وامتصاص عواطف الحزن والقلق والتوتر، وعدم إظهارهاعلى الملأ، وكأن الجسم يعالج نفسه بنفسه، وأفضل الرياضات، المشي والسباحة .
التفكير العميق والمتروي، قبل البدء بالكلام، والتصريح بمكنونات النفس، ومحاولة توجيه الطاقات للبحث عن حلول، وليس للتفكير في المشكلة نفسها.
وضع لائحة بالخطط والأهداف والحلول، ومحاولة التطبيق، مما ينظم الحياة بشكل عام، وهذا بحد ذاته شيء مريح جداً للأعصاب .
البعد عن إطلاق التعاميم على الآخرين، وتجنب التدخل في شؤون الآخرين، والالتزام بالرأي الشخصي، دون فرضه على الآخرين .
عدم كره أي شخص، لأن طاقة الكراهية توتر الأعصاب، وترهق الفكر، وتجعل شخصية الإنسان مستفزة في كل لحظة، وانفعالاتها سريعة وقوية .
محاولة إضفاء جو من المرح على نمط الحياة .
ممارسة الهوايات المحببة؛ مثل القراءة، والرسم، وممارسة تمارين اليوغا، والتنفس بعمق، والاستماع للموسيقى المفضلة .
تناول بعض أصناف من المأكولات والمشروبات، التي تقلل الشعور بالتوتر؛ مثل الموز، واليانسون، والبابونج، والعنب، والباذنجان .
البعد عن المواقف المستفزة، وعدم مخالطة الأشخاص الذين يكثرون من حركاتهم الاستفزازية، وكلماتهم الجارحة، ويكثرون الشكوى، ويبثون الأفكار السلبية .
محاولة الخروج للطبيعة الخضراء والغابات، أو الخروج للبحر، والتنزه برفقة أشخاص مريحين، ومن المعروف أن اللونين الأخضر والأزرق يبعثان الراحة والطمأنينة في النفس .