بوابة الجيل الجديد

الأربعاء,26 يوليه , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
مقالات

تعرف علي رأي النقاد في "مولانا"

4:09 PM _ تم النشر فى السبت,21 يناير , 2017

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/69954.jpeg
متابعات بوابة الجيل الجديد

أثار فيلم "مولانا" والذى يعرض حاليا فى دور العرض جدلا كبيرا ،خاصة لأن الفيلم تناول حياة إمام جامع تحول لداعية مشهور، ويركز الفيلم على علاقة أهل الدين بالسلطة الحاكمة . وهذا الأمر شائك ولكنه جديد على شاشة السينما ..

وفى الملف التالى سنستعرض آراء ثلاثة من النقاد عن فيلم مولانا ...

الناقد محمد صلاح الدين :

يرى الناقد محمد صلاح الدين أن فيلم مولانا فيلم جيد لكن صوته عالٍ جدا بسبب الاراء السياسية الكثيرة داخل الفيلم، وأن صوت كاتب القصة ابراهيم عيسى اعلى من السيناريو الذى كتبه مخرج الفيلم مجدى احمد على،وكان من الممكن ان يقدم سيناريو افضل من ذلك.

وأضاف أيضا قصة الفيلم كانت اقوى من الصورة السينمائية وهذا امر غريب ومن المفترض ان تعلو اللغة السينمائية عن قصة الفيلم لان السينما فى النهاية صورة.

واكمل: لا يوجد تكافؤ بين القصة والسيناريو وهذا قلل من الفيلم ومستواه الفنى.

اما عن التمثيل فيرى الناقد محمد صلاح الدين ان الفنان عمرو سعد ممثل جيد وقدم الدور كما يجب اما باقى العناصر التمثيلية بلا فائدة .فدرة قدمت دور الزوجة ولكن إذا تم حذف دورها لم يؤثر فى سياق الفيلم ،اما الفنانة ريهام حجاج فاجتهدت قليلا ولكن كان من الممكن ان تقدم الدور افضل اذا اعطاها المخرج مساحة ،وايضا الشيوخ الذين جاءوا امام عمرو سعد كانوا ضعافاً فى تمثيلهم وهنا افتقد الصراع فى التمثيل واعتمدنا على فكرة النجم الأوحد من جديد فى السينما.

وأشار صلاح الدين أن الفيلم مشوش وآراءه كذلك ايضا فمثلا جاء فى الفيلم بطريق غير مباشر أن ابناء الرئيس السابق حسنى مبارك هم الذين فجروا كنيسة القديسين لكن الحقيقة أن الاخوان وجماعة حماس هم المتورطون.

وأكمل، أرى ان الفيلم لو قدم من عامين كان سيواكب الاحداث لكن الآن لدينا مشاكل وقضايا اهم مما جاءت فى الفيلم.

الناقدة باكينام قطامش:

ترى الناقدة باكينام قطامش ان رواية مولانا اكثر من رائعة وايضا الفيلم مستواه جيد جدا وخاصة بسبب جرأة القضية التى تناولها الفيلم.

وفكرة تناول الشيوخ فى الدراما كانت فى العصر الماضى من المحظورات .ولكن مؤخرا دخل الدين والسياسية والشيوخ اصبحوا متداخلين فى الأمور السياسية ومن هنا تجرأ كتاب الدراما سواء تليفزيون او سينما او مسرح على تناول رجل الدين او عالم الدين وهذا المصطلح الأدق اما غير ذلك فهم شيوخ الفضائيات.

وأضافت قطامش أنها تجد ان فيلم مولانا صرخة حقيقية لرجال الدين وعلماء الازهر للرد على شيوخ الفضائيات والفتاوى التى نسمعها يوميا ولا يصدقها عقل.

الناقد احمد سعد الدين :

يرى الناقد احمد سعد الدين أن الحوار بطل الفيلم اما القصة والاخراج جيدان، واضعف ما فى الفيلم السيناريو.

واكمل، فيلم مولانا قام على ممثل واحد وهو الفنان عمرو سعد اما باقى الفنانين فظهروا فى لقطات بسيطة جدا وهنا فقد الصراع بين الشخصيات.

وأوضح، الفيلم علاقة الدين بالسلطة وكيفية استخدام علماء الدين لتحقيق مصالح الدولة واجبارهم على عدم تخطى الخطوط الحمراء.

وأشار سعد الدين، ان الوجه الاخر للشيخ حاتم الشناوى فى الفيلم ظهر على الحقيقية شخص مودرن لكن امام الكاميرا فهو الشيخ يرتدى لباس الشيوخ.

وأضاف، ظهر فى الحوار خفة دم ابراهيم عيسى فجاء جريئا وكوميديا ومنطقيا وفى المجمل الفيلم جيد.