بوابة الجيل الجديد

الجمعة,24 مارس , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
مقالات

ترامب .. الكوميديان يرأس الأمريكان

4:44 PM _ تم النشر فى الأربعاء,09 نوفمبر , 2016

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/65562.jpeg
كتبت/هبة سعد الدين

"أنتم مستيقظون لا تحلمون إنه ليس كابوسًا لستم موتى و لستم في طريقكم إلى الجحيم هذه هي حياتكم الآن هذه هي انتخاباتنا و هؤلاء نحن و هذه بلدنا و كل هذا حقيقي!"
بتلك الكلمات علقت مذيعة أمريكية على نتيجة الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الأمريكية والتى أقرت فوز دونالد ترامب بالرئاسة بعدما تقدم عدد الأصوات المؤيدة له حتى وصلت 270 من الأصوات الإجمالية البالغة 538 صوتًا، في حين ظهرت العديد من الرسومات الساخرة التى تشبهه بالشخصيات الكرتونية البلهاء .
ترامب هو الابن الرابع لعائلة مكونة من خمسة أبناء، والده فريد ترامب، أحد الأثرياء وملاك العقارات في مدينة نيويورك، عند تخرجه من كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا في عام 1968، انضم دونالد ترامب إلى شركة والده، وعند منحه التحكم بالشركة قام بتغيير اسمها إلى مؤسسة ترامب، بدأ حياته العملية بتجديد لفندق الكومودور في فندق جراند مع عائلة بريتزكر، ثم تابع مع برج ترامب في مدينة نيويورك وغيرها من المشاريع العديدة في المجمعات السكنية.
ثم انتقل إلى التوسع في صناعة الطيران حيث قام بشراء شركة ايسترن شتل، واتلانتيك سيتي كازينو، لتكون البداية في تأسيس منتجعات ترامب الترفيهية التي تدير العديد من الكازينوهات، والفنادق، وملاعب الجولف، والمنشآت الأخرى في جميع أنحاء العالم.
ساعدت علامته التجارية وطريقته الصريحة بالتعامل مع السياسة في الحديث على شهرته في كل من الولايات المتحدة والعالم، حتى تمكن من تقديم برنامح الواقع الذي تم عرضه في الشرق الأوسط على قناة إم بي سي 4.
شهدت أواخر التسعينيات تصاعدًا في وضعه المالي وفي شهرته ففي عام 2001، أتم بناء برج ترامب الدولي الذي احتوى على 72 طابقا ويقع هذا البرج السكني على الجانب الآخر المقابل لمقر الأمم المتحدة، الأمر الذي دفعه أكثر للتفكير في الحياة السياسية و محاولة الوصل لمنصب سياسي كبير.
و بالطبع مثله مثل أى مرشح رئاسي كانت لدونالد ترامب مغتقدات تشكل سياساته التى يرغب في تطبيقها عند الفوز بالرئاسة و لعل أهمها:
1 وجود مراقبة على المساجد في الولايات المتحدة حيث يعتقد ترامب أنه يجب تتبع المسلمين كمبادرة لمكافحة الإرهاب، حيث أن المساجد هي التى تجمع المسلمين ليخططون لعمليات إرهابية.
2 استخدام الولايات المتحدة الإيهام بالغرق وغيره من أساليب "الاستجواب القوي" في حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". وقال ترامب إن هذه الأساليب "بسيطة" بالمقارنة مع التكتيكات المستخدمة من قبل المتشددين، مثل قطع الرؤوس.
3حرمان تنظيم الدولة الإسلامية من النفط كخطوة للقضاء عليهم.
4قانون ضرائب أكثر بساطة حيث يرغب ترامب ألا يدفع أي شخص يكسب أقل من 250 ألف دولار أي ضريبة على الدخل. ولن يقدم مثل هذا الشخص شيئا أكثر من نموذج ضرائب من صفحة واحدة يقول "أنا أحصل على ...". وقال إنه سيخفض الضرائب على الشركات إلى 15 في المئة، كما سيسمح للشركات متعددة الجنسيات التي تضع أموالا في الخارج بإعادة أموالها مقابل ضريبة تصل إلى 10 بالمئة.
5 يسعى ترامب لبناء "جدار هائل" بين الولايات المتحدة والمكسيك ، ففي بعض تعليقاته في بداية حملته الانتخابية، أشار ترامب إلى أن المكسيكيين القادمين إلى الولايات المتحدة هم مجرمون إلى حد كبير، وقال: "إنهم يجلبون المخدرات ويرتكبون الجرائم، فضلا عن أنهم مغتصبون". وقال إن بناء جدار على الحدود لن يمنع المهاجرين غير الشرعيين من دخول البلاد فحسب، لكنه سيمنع دخول المهاجرين السوريين أيضا. ويعتقد ترامب أنه يتعين على المكسيك المشاركة في تكلفة بناء الجدار، والذي تشير تقديرات بي بي سي إلى أنها تتراوح بين 2.2 مليار و13 مليار دول
6إعادة المهاجرين السوريين الذين يطلبون اللجوء إلى الولايات المتحدة،فهو بعتقد أن هجمات باريس تثبت أن عددا قليلا من الإرهابيين الذين يتنكرون كمهاجرين يمكنهم أن يفعلوا أضرارا كارثية، ولذلك فإنه سيعارض أي لجوء للسوريين في الولايات المتحدة، ويرحل الذين سبق وأن حصلوا على حق اللجوء.
7العالم سيكون أفضل حالا إذا كان صدام حسين ومعمر القذافي ما زالا في السلطة، فهو يرى الآن أن الوضع في كل من ليبيا والعراق "أسوأ بكثير" مما كان عليه تحت حكم الحاكمين المستبدين. وبينما يعترف بأن صدام حسين كان "رجلا مخيفا"، قال ترامب إنه قام بعمل أفضل لمواجهة الإرهابيين.
كل هذا و أكثر من معتقدات تبدو غريبة على رئيس الدولة الأقوى على مستوى العالم، لكننا سنرى في الفترة المقبلة ماذا سيفعل ترامب قبل بدء وأثناء حكمه؟ وأيضًا نرى ردود الفعل امؤيدة و المعارضة و الساخرة.