بوابة الجيل الجديد

الخميس,23 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
حوارات وتحقيقات

نهايات مأسوية لنجوم السينما.. قتل وداد حمدي بسبب 200 جنيه وقاتل "مخرج الترسو" مجهول

4:30 PM _ تم النشر فى الأربعاء,20 يوليه , 2016

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/58819.jpg
كتبت - آلاء محمد

دائما ما تحاط حياة الفنانين بهالة من الأضواء، تخلق انطباعاً لدى البعض بأنهم من المستحيل أن يعانوا من أي حزن أو ألم، فلديهم الشهرة ووفرة المال يصحبها أناقة واهتمام بالمظهر، لكن الحقيقة تكون غير ذلك، فالنهايات المأساوية كانت خاتمة لعدد لا بأس به من الفنانين، ويبدو أن أضواء الشهرة ما هي إلا خدعة لحياة ليست بالضرورة سعيدة.

وفى السطور التالية اخترنا عدد من الفنانين أصحاب النهايات المأساوية الذين طالما منحونا السعادة بأعمالهم على الشاشة، ولكنهم عجزوا عن توفيرها لأنفسهم.
أمين الهنيدي.. احتجزوا جثته بسبب 2000 جنيه
لم تختلف مأساة الفنان أمين الهنيدي كثيراً عن عبد السلام النابلسي، حيث عانى من الفقر والمرض أيضا في نهاية حياته، فأثناء تصويره لأحد أعماله عانى من متاعب صحية شديدة، ليجري الفحوصات والتحليلات التي أثبتت إصابته بالسرطان، وكان ذلك في منتصف الثمانينات، حيث كان في قمة عطائه الفني، ورغم المرض لم يتوقف أمين الهنيدي عن العطاء، بل كان يقف على خشبة المسرح ليضحك الجماهير، وهو يعاني من الآم المرض، ولكن بعد فترة اشتدت عليه الآم المرض، فابتعد عن المسرح والسينما، وبدأ ينفق أمواله على العلاج، حتى توفي في المستشفى، ولم تستطع أسرته دفع باقي مصروفات علاجه التي بلغت 2000 جنيه، فقامت المستشفى باحتجاز الجثة، حتى نجحت الأسرة في توفير المبلغ.

نيازي مصطفى.. القاتل مجهول

البحث عن فضيحة هو اسم أحد الأفلام الشهيرة التي أخرجها مخرج الترسو نيازي مصطفى، ورغم روعة الفيلم إلا أنه وللأسف ناله وهو ينهى حياته نصيب من ذلك الاسم، فواقعة مقتله داخل شقته بالجيزة كشفت عن علاقاته النسائية المتعددة مما صعب على المحققين الوصول إلى الجاني الحقيقي وقيدت القضية ضد مجهول، وترجع أحداث هذه الواقعة إلى 19 أكتوبر عام 1986، ففي صبيحة ذلك اليوم صعد محمد عبد الله مكتشف الجريمة والطباخ الخاص للمخرج نيازي مصطفى سلم الخدم كما تعود كل صباح، حتى وصل إلى باب المطبخ، لكنه وجده مغلقاً، ما يعني أن المخرج لم يستيقظ بعد، في هذه الحالة كان عليه النزول والصعود من سلم السكان إلى باب الشقة الرئيسي، طرق الباب لكن لم يرد أحد، انتظر الطباخ طويلاً في المقهى القريب من المنزل على أمل أن يستيقظ المخرج وهو مالم يحدث، وبعد تكرار المحاولات توجه الطباخ إلى منزل أخت نيازي مصطفى ليأخذ منها النسخة الاحتياطية من المفتاح، ليفتح باب الشقة ويكون هو أول من يشاهد جثة المخرج الشهير ملقاة فوق الأرض بجانب دولاب غرفة نومه موثوق اليدين إلى الخلف.

ولم تكن دائرة المعارف الواسعة للمخرج الشهير هي السبب الوحيد-رغم أنه الأقوى- في إفلات الجاني بجريمته، حيث اكتشف فريق البحث بمجرد وصوله الشقة حدوث عبث بمسرح الجريمة، ما أضر أشد الضرر بالقضية، وكان السبب في ذلك وبحسن نية شقيق المخرج الذي وبمجرد وصوله إلى الشقة طلب مساعدة الطباخ في حمل الجثة ونقلها إلى السرير، إلى جانب وجود بصمات كثيرة داخل مسرح الجريمة ما زاد الأمر صعوبة، ليرحل مخرج أشهر أفلام الأكشن دون أن ينال قاتله منه أي مقاومة.

وداد حمدي.. قُتلت بسبب 200 جنيه
لم تتوقع الفنانة وداد حمدي أشهر من قدمت دور الخادمة خفيفة الظل في السينما المصرية أن يؤدي عشقها للتمثيل لمقتلها في النهاية، فرغم وصولها لسن 69 عاما، إلا أنها كانت مستمرة في التمثيل وتقديم الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وفي يوم 26 مارس عام 1994 ذهب إليها ريجيسير بحجة أنه سيقدم لها دوراً في أحد الأفلام ، فصدقته ودعته للدخول للمنزل، بل وقامت لإعداد كوب من الليمون له، ليتسلل وراءها للمطبخ، ويطعنها عدة طعنات أودت بحياتها على الفور.

ورغم قيام الريجيسير بقتلها بهدف السرقة، فقد تصور أنها تملك من المال الكثير، إلا أن المفاجأة أنه لم يجد سوى 200 جنيه في المنزل.