بوابة الجيل الجديد

الجمعة,24 نوفمبر , 2017

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
حوارات وتحقيقات

(فيديوهات) قالوا للصهاينة.. ناصر: حقوق فلسطين كاملة.. السادات: أنشدوا تراتيل السلام.. مبارك: قولوا دولة إسرائيل.. السيسي: من فضلكم توافقوا

1:13 PM _ تم النشر فى الثلاثاء,17 مايو , 2016

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/52828.jpg
كتب - رامز صبحي

تباينت مواقف الشعوب العربية عن مواقف روؤسائها فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي والذي مر عليه 60 عاماً وأكثر، وفي مصر تحديداً جاء هذا التباين صارخاً بعد توقيع معاهدة السلام مع الكيان الصهيوني في أعقاب نصر أكتوبر عام 1973 وفيما يلي نرصد بالفيديوهات مواقف الإدارة السياسية المصرية من الكيان الصهيوني بدء من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وحتى الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

قال الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في خطابه أمام الأمم المتحدة، عام 1960 :" في منطقتنا الشرق العربي نسيت الأمم المتحدة ميثاقها ونسيت مسئوليتها المتعلقة بحقوق شعب فلسطين، فهل أدى مرور الأيام والسنين إلى حل للمشكلة هل نسيا شعب فلسطين وطنه وأرضه ودياره، هل نسيت شعوب الأمه العربية مأساة شعب منها تأمر الاستعمار عليها فأذا بهذا الاستعمار يقطع الوعد للأخرين بوطناً يملكه غيرهم".

وأضاف عبد الناصر :" أن حل القضية الفلسطينية هو منح الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة وأن لا تنسى الأمم المتحدة مسئوليتها وقراراتها".



بينما جاء خطاب الرئيس الراحل محمد أنور السادات في الكنيست الإسرائيلي ليقول:" اذا سمحتم لي أن أتوجه من هذا المنبر إلي الشعب إسرائيل فأنني أتوجه بالكلمة الصادقة الخالصة إلى كل رجلاً وامرأة وطفل في إسرائيل أنني احمل اليكم من شعب مصر الذي يبارك هذة الرسالة المقدسة من أجل السلام .. شجعوا قيادتكم على السلام وأنشدو تراتيل السلام".



ثم جاء الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك في حديثة للتلفزيون الإسرائيلي في عام 2011 ليؤكد أن:" يهودية إسرائيل شرط حطتوا جديد طب ما تقول دولة إسرائيل لكن ما تعقدش الدنيا امام المواطنين لكن الأمل موجود".



وفي عهد المعزول محمد مرسي وصف الرئيس الإخواني رئيس الكيان الصهيوني بصديق العزيز بيريز وذلك في خطاب مرسل إلي شمعون بيريز وتدارك مجلس الوزراء الأمر بعد ذلك مؤكداً أنه مصطلح بروتوكولي.1


وأخيراً طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي "قال الرئيس عبد الفتاح السيسي:" بقول للأحزاب الإسرائيلية والقيادة الإسرائيلية، من فضلكم توافقوا من إجل إيجاد حل لأزمة القضية الفلسطينية".
وقال السيسي فى كلمته - خلال افتتاح عدد من المشاريع التنموية بمحافظة أسيوط اليوم الثلاثاء-: "أرجو من القيادة الإسرائيلية إذاعة خطابه فى إسرائيل مرة واتنين للاستفادة من تحقيق السلام".

وأكد أن هناك فرصة لكتابة صفحة جديدة من السلام في المنطقة، قائلًا: "أنا مابعرفش أحور أو أتآمر، حل القضية الفلسطينية وإقامة دولتها السبيل الوحيد لتحقيق سلام أكثر دفئاً بين مصر وإسرائيل".