بوابة الجيل الجديد

الأربعاء,26 سبتمبر , 2018

رئيس التحرير التنفيذي

إسلام السعيد

bainidek.com
حوارات وتحقيقات

إعلاميون وفنانون وكتاب في قفص اتهام "ازدارء الأديان"

9:25 PM _ تم النشر فى الثلاثاء,26 يناير , 2016

http://elshaari.rehabfm.com/images/News2015-7/41695.jpg
كتب - شريف عنتر

آثارت جدلا واسعا في الشارع المصري، وحوكم بسببها العديد من الشخصيات العامة والكتاب والمفكرين والإعلاميين والنشطاء والفنانين، أنها تهمة "ازدراء الأديان".
وتنص المادة "98و" من قانون العقوبات المصري والخاصة بتهم ازدراء الأديان، على أنه يعاقب بالحبس مدة لاتقل عن ستة آشهر ولا تتجاوز خمس سنوات، أو بغرامة لا تقل عن خمسمائة جينه ولا تتجاوز ألف جنيه، لكل من استغل الدين في الترويج بالقول أو الكتابة أو بأية وسيلة آخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتن أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية.

"يوسف وهبي"

يعد الفنان الراحل يوسف وهبى من الرواد في هذه النوعية من القضايا، حيث اتهم بازدراء الإسلام والإساءة إليه، وواجه انتقادات شديدة من علماء الأزهر بعدما حاول تجسيد شخصية الرسول عليه الصلاة والسلام فى السينما بالتعاون مع المخرج وداد عرفى في عام 1926، كما تلقى تهديدا من الملك فؤاد بحرمانه من الجنسية المصرية إلا أنه سارع ليقدم اعتذارًا علنيا عن فكرة الفيلم.

"شعبان عبد الرحيم"
توالت بعد ذلك قائمة المتهمين لتضم الفنان شعبان عبد الرحيم، والذي تقدم الأزهر الشريف وعدد من المحامين ببلاغات ضده لاتهامه بإهانة الدين الإسلامي، عقب قيامه بتلاوة سورة الفاتحة بأسلوب غنائي، قبل أن يقدم اعتذرا للأزهر قال فيه " والله العظيم أنا بتأسفلكم كلكم وأنا مقصدش لأن بحب القرآن والأزهر وكنت بتمنى أطلع شيخ وأنا صغير، وكنت بروح الكتّاب".

"عادل إمام"
اقام أحد المحامين دعوى قضائية ضد الفنان عادل إمام ، يتهمه فيه بازدراء الدين الإسلامي، من خلال تقديمه لأعمال فنية تسيء للدين وتسخر من مرتدي الجلباب والحجاب والنقاب، من بينها مسرحية "الزعيم" وأفلام "مرجان أحمد مرجان"، و"الإرهابي"، و"حسن ومرقص".
إلا أن محكمة جنح مستانف الهرم قضت ببراءة "إمام" من التهمة ورفض الدعوى القضائية، وإلزام رافعها بالمصاريف، واتعاب المحاماة، وذلك بعد فحص المشاهد الفنية التى استند المحامى مقيم الدعوى عليها وتبين له عدم صحة هذا الإدعاء، وأن المتهم لم يرتكب أى تهمة تشير إلى اذرائه للدين الإسلامى أو أى أديان سماوية أخرى، وإنما القصد من تلك الأعمال الفنية هو إظهار بعض الأنماط السلوكية الخاطئة لبعض الفئات فى المجتمع.

"يوسف شاهين"
واجه المخرج يوسف شاهين، نفس الاتهام أثناء تصويره فيلم "المهاجر" الذى قيل حينها إنه استوحى القصة من حياة سيدنا يوسف عليه السلام٬ ورفضه الأزهر الشريف، وثار عليه بعض الإسلاميين المتشددين ورفعت ضده عدة قضايا واتهم بالإساءة إلى صورة الأنبياء٬ إلا أن "شاهين" عاد وغيّر فى شخصيات العمل وقدمه للأزهر والرقابة ووافقت عليه.

"باسم يوسف"
تقدم عدد من المحامين ببلاغ ضد الإعلامى الساخر باسم يوسف، فى فترة حكم جماعة الإخوان، بتهمة ازدراء الأديان، من خلال السخرية من الصلاة وهي فرض من فروض الإسلام، وتم إخلاء سبيله من سراي النيابة بعد أن دفع كفالة مالية قدرها 15 ألف جنيه.

"إبراهيم عيسى"
في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، اقام عدد من المحامين دعوى قضائية ضد الكاتب الصحفى إبراهيم عيسى مقدم برنامج "هنا القاهرة" المذاع على قناة "القاهرة والناس"، بعد سخريته من القبعة التي ارتداها "مرسي" أثناء تسلمه الدكتوراه الفخرية واصفا إياها بـ"السلطانية" مرددا الآية القرآنية "هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ"، قائلا، "سلطانية سلطانية.. دي سلطانية محمد مرسي".
إلا أن محكمة جنح الدقي، برئاسة المستشار حازم حشاد، قضت ببراءة "عيسى" من التهمة، مستندة فى أسباب البراءة إلى تقرير صادر عن، مجمع البحوث الإسلامية، التابع للأزهر الشريف، بعد أن ابدى أعضاء المجمع تفهمهم لتبرير الكاتب الصحفى، بنفى تلك التهمة عنه بأن حديثه كان فى إطار انتقاد سياسات رئيس الجمهورية، وليس فى سياق الآية القرآنية الكريمة.

"إسلام بحيري"

أثارت قضية اتهام الباحث إسلام بحيري بإزدراء الدين الإسلامي جدلا واسعا خلال الفترة الأخيرة، بعد أن قضت محكمة جنح مصر القديمة بحبسه 5 سنوات، في الدعوى المقامة ضده من المحامي محمد عسران تحت رقم 6931 لسنة 2015، مستندا في دعواه إلى نصوص المواد 98 و160. 161 من قانون العقوبات، إلا أنه تقدم باستئناف على الحكم وتم قبوله ليخفف بعد ذلك إلى عام واحد.
واتهم المحامي محمد عسران "بحيري"، بأنه تعمد تشويه صورة الإسلام واستغل منصبه الإعلامي لنشر الفوضى، وازدراء دين الإسلام من خلال تحدثه عن الذات الإلهية، بغير إجلال، مع تكذيب الآيات القرآنية وتحريفها.

"فاطمة ناعوت"
أخر المتهمين بازدراء الأديان هي الكاتبة فاطمة ناعوت، والتي قضت اليوم محكمة جنح الخليفة بحبسها 3 سنوات لاتهامها بازدراء الأديان، من خلال السخرية من شعيرة إسلامية وهى "الأضحية"، بتدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعى